skip to Main Content

اضطرابات الأكل ومرض السكر

يرتبط مرض السكر بالطعام ارتباطًا قويًا. قد تتطلب الإصابة بمرض السكر تركيزًا أكبر على النظام الغذائي والوزن وشكل الجسم. لذا، فليس من الغريب أن تبدأ في الشعور بالنفور تجاه الطعام.

إن مشاكل الأكل تختلف عن أمراض اضطرابات الأكل التي يتم تشخيصها من قبل الطبيب. لكن العلامات والسلوكيات متشابهة، مثل تخطي جرعة الأنسولين لفقدان الوزن، أو الإفراط في تناول الطعام مما يؤدي للإعياء. لكن يمكن لواحد من هذه السلوكيات أن يقود إلى الآخر، لذلك من المهم جديًا أن تحصل على المساعدة قبل أن تسوء الأمور.

مشاكل الأكل هذه أكثر شيوعًا مما تعتقد – لست وحدك في هذا الأمر. ويمكن أن تحدث لأي شخص، ليس فقط لأنك مصاب بمرض السكر.

كيف تتعرف على اضطراب الأكل مع مرض السكر؟

غالبًا ما يخفي الشخص سلوكيات اضطرابات الأكل وينكر وجودها. يقلل المرضى من معدل قياس السكر لديهم، “وينسون” إحضار سجلات مستوى السكر في الدم في زياراتهم للطبيب، كما يجدون طرقًا لقياس السكر بأجهزة القياس بحيث يظهر في المعدل المطلوب. إن تقنيات أجهزة القياس لحديثة، مثل سعة الذاكرة الأكبر وإمكانية تنزيل البيانات، تمثل تقدمًا في العلاج والذي يمكنه أن يساعد في الكشف المبكر عن حالات ارتفاع أو انخفاض سكر الدم.1

اضطرابات الأكل هي أمراض ذات أساس بيولوجي وتتأثر بالعوامل النفسية والبيئية. ورفم أن هذه الاضطرابات تُعد من الأمراض الخطيرة التي قد تهدد الحياة، إلا أن هناك مساعدة متاحة لك وإمكانية التعافي ممكنه.2

ديابوليميا

الديابوليميا هو اضطراب “أكل” يصيب الأشخاص المصابين بمرض السكر من النوع الأول فقط، وبنسبة كبيرة في الشابات. وتم ملاحظة عادة تخطي جرعات الأنسولين لدى فتيات لا تتجاوز أعمارهن 13 عامًا ولدى النساء في سن 60 عامًا من أجل إنقاص الوزن.3

الشراهة في الأكل ومرض السكر

الشراهة هي تناول الكثير من الطعام في فترة زمنية قصيرة. بعض الناس يصابون بالإعياء بعد ذلك. هذه مشكلة غذائية خطيرة ويجب أن تكون على دراية بالأضرار التي يمكن أن تسببها لجسمك.

لا يتطور هذا السلوك دائمًا إلى اضطراب في الأكل، ولكن إذا حدث، فهو حالة نفسية خطيرة للغاية.

من المهم جدًا أن تستشير فريق الرعاية الصحية إذا كنت تتناول الطعام بشراهة. يمكنهم مساعدتك في البدء في النظر إلى الطعام بشكل مختلف وتغيير ما تشعر به حيال ذلك.4

كيف يمكن لاضطرابات الأكل أن تؤثر على جسمك؟

  • التأثيرات قصيرة المدى:

الإفراط في تناول الطعام سيجعل مستويات السكر في الدم مرتفعة للغاية مما قد يجعلك تشعر بالتعب الشديد ويسبب الصداع.
إذا كنت تتعمد القيء لمحاولة تجنب زيادة الوزن، فأنت تؤثر على صحة فمك أيضًا. هناك الكثير من الأحماض في القيء وهذا يمكنه أن يضر أسنانك ولثتك.4

  • التأثيرات طويلة المدى:

إذا كان لديك ارتفاع في مستوى السكر في الدم لفترة طويلة، فقد يؤدي ذلك إلى تلف الأوعية الدموية بشكل خطير، مما قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات في أماكن مثل القدم والعين والقلب.

الآن، ماذا يجب أن تفعل؟

هذا لن يكون سهلًا. مشاكل الأكل خطيرة ومعقدة. لكن قراءة هذه المعلومات ومعرفة المزيد عن مشاكل الأكل هي خطوة أولى جيدة للتغلب عليها. يمكننا مساعدتك في اتخاذ الخطوة التالية.

  1. تحدث إلى مرضى سكر آخرين.
  2. تحدث إلى فريق الرعاية الصحية الخاص بمرض السكر.
  3. اكتب يوميات عن الطعام وعن مشاعرك.
  4. في الحالات الشديدة جدًا، قد تكون هناك حاجة للعلاج في المستشفى.

المراجع:
1 Goebel-Fabbri AE. Diabetes and eating disorders. Journal of Diabetes Science and Technology. 2008 May;2(3):530-2.
2 Types of Eating Disorders | ADA [Internet]. Diabetes.org. 2020 [cited 25 November 2020]. Available from: https://www.diabetes.org/diabetes/mental-health/eating-disorders
3 What is diabulimia? [Internet]. MSU Extension. 2020 [cited 25 November 2020]. Available from: https://www.canr.msu.edu/news/what_is_diabulimia
4 Eating disorders and diabetes [Internet]. Diabetes UK. 2020 [cited 25 November 2020]. Available from: https://www.diabetes.org.uk/guide-to-diabetes/emotions/eating-disorders

Back To Top